أبحـاث المركز العربي لحقوق الإنسان والسلام الدوليأخبـار المركز العربي لحقوق الإنسان والسلام الدوليأخبـار عامـةالمركز الإعلامي

بسم الله الرحمن الرحيم تعزيه لشهداء المسلمين في الهجوم الارهابي على مسجدي نيوزيلاندا قال الله تعالى (وَلَا تَحْسَبَنَّ الَّذِينَ قُتِلُوا فِي سَبِيلِ اللَّهِ أَمْوَاتًا ۚ بَلْ أَحْيَاءٌ عِندَ رَبِّهِمْ يُرْزَقُونَ )

سعادة رئيس المركز العربي لحقوق الانسان والسلام الدولي الدكتور محمود صباح الشمري  (المفوض العام ) والهيئه الاداريه والعامه في فروع المركز العربي في دول الشرق الاوسط ودول شمال افريقيا – والمؤازين يتقدمون بأحر التعازي لانفسنا واهالي الشهداء المغتربون لرزقهم جراء الجريمه النكراء من يوم الجمعه 15/3/2019م.التي اقدم عليها حاقد دنيئ وفاسد منحرف ومجرم قذر ومدبري العمليه  الارهابيه الذين أزهقت ارواح الأبرياء في المساج الاسلاميه في نيوزيلندا اثناء تاديتهم صلاه الجمعه بقلوب طاهره بريئه مؤمنه واثقين انهم في دوله تقدر حقوق الانسان وتحمي من التجأ لها عاملا او طالبا او مهاجرا فكانت الأماني زائفه وكان الظلم قاهرا يحفرون قبورالمسلمين  الأمنين على زيف ادعائهم بالحريه وحقوق الانسان,والسلام الدولي. 
اننا في المركز العربي لحقوق الانسان والسلام الدولي عن إدانتنا الشديدة للاعتداءين الإرهابييْن الغادريْن الذين استهدفا اليوم الجمعة 15 مارس 2019 مسجدين في نيوزيلندا أثناء صلاة الجمعة وأدّيا إلى سقوط عدد كبير من المصلّين بين قتلى وجرحى.
وإذ يتقدّم المركز العربي لحقوق الانسان والسلام الدولي ,بخالص عبارات التعازي والمواساة لأسر الضحايا من مختلف الجنسيات وتعبر عن تمنياتها بالشفاء العاجل للجرحى والمصابين وتضامنها مع السلطات النيوزيلندية، تعبّر عن رفضها المطلق لاستهداف دور العبادة والأبرياء مهما كانت جنسياتهم ودياناتهم.
وكما نؤكد أن هذه الجريمة البشعة دلالة جديدة على أن الإرهاب لا لون له ولا دين ولا حدود أخلاقية أو جغرافيه , كما يدعو مجددا كل مكونات المجتمع الدولي إلى مزيد التنسيق والتعاون ووضع الآليات الكفيلة لمحاربة كل أشكال التطرف والإرهاب والكراهية والتعصّب.

المركز العربي لحقوق الانسان والسلام الدولي يدين  ونسطر رسالتنا الى عموم بقاع العالم وعلى الأخص الغربي , تلك الدول التي تربط الاسلام بالارهاب والتطرف لنقول لها باسم الاسلام وبكل حرف من حروفه وبكل رساله من رسائله ان مجدكم قد ضاق ونهجكم قد انتكس بنفوس حادت عن شرف الانسانيه وتلطخت مسيرتكم بدماء الأبرياء فبأي وجه تقفون امام الانسانيه بعد ان فقدتم جاذبية الحياه ورسمتم على جبين عاركم انكم في سجل الطغاه عاب وغاب زيفكم عن حقوق الانسان وسما بالعز شموخ وسماحة الاسلام, رحمهم الله واسكنهم فسيح جنانه .وبفقدان ابناء الوطن العربي والاسلامي  نسأل الله أن يتغمد شهداء الوطن بواسع رحمته وأن يسكنهم فسيح جناته… ونسأل الله أن يشافي المصابين شفاء لا يغادر سقما وندعوا لهم بالشفاء العاجل ….. بإذن الله تعالى .

                       وانا لله وانا اليه راجعون البقاء لله وحده

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

إغلاق