أبحـاث المركز العربي لحقوق الإنسان والسلام الدولي

الى اين حقوق الانسان بعد الربيع العربي

بحث واعداد دكتور محمود صباح الشمري .

بعد مرحلة ما يسمى بالربيع العربي والاوضاع المضطربة والمتداخلة التي تمر بها بلداننا العربية وبعد اتساع مساحات الاعلام السياسي والديني وشيوع ظاهرة التطرف والجماعات المسلحة واحتدام وتازم المواقف بين الاحزاب والتيارات وبعد ان وجدنا شرخاً كبيراً متصدعاً في علاقة الانظمة الحاكمة بشعوبها ففي الوقت الذي يموت فيه الناس وينتهك امنهم وتهدد حياتهم يلقي ساسة البلاد والاحزاب بالائمة على بعضهم دون ان يكون الانسان هدفهم وهدف توجهاتهم لذا فإنني ادعو جميع المفكرين والكتاب والمثقفين والفنانين ورجال الدين والعلماء ومنظمات حقوق الانسان في العالم العربي الى التضامن مع حملة .. الانسان العربي وحملة صناعة الوعي .. وهي حملة تقوم على اعتماد الحس الانساني في الفرد والحس الانساني اقصد به مرحلة الوعي المنتج الذي يبلغه الفرد المتعلم بعيدا عن الانتماء الحزبي او الديني او المذهبي قريبا من الانسان المستقل الحر حرية مسؤولة ، وان يعتمد الناس في كل بلد عربي على تبني قضية الانسان في اي بلد عربي اخر ليكون تنظيما انسانيا مستقلا يعمل على الترويج وبشكل اعلامي مكثف للهوية الانسانية باعتبار الانسان هدف الاديان وانه بنيان الله وتقام مؤتمرات موسعة مكثفة ومهرجانات ومشاريع عملية فاعلة تخدم شيوع هذا الحس في وجدان الناس فمثلما يشغل السياسي والمعمم مساحات كبيرة من الاعلام ينبغي ان يشغل الانسان العربي الواعي مساحات مماثلة او اكبر ومثلما يستنكر قادة دولة ما حادثة تقع في بلد عربي اخر ينبغي ان نستنكر عمليا كتنظيم انساني ما يحدث لاي انسان في اي بلد عربي بحيث تكون الانسانية هي حدود عالمنا والعربية هي لغة هذا العالم والوعي هو نبض الحياة فيه ، ينبغي ان يعلو صوت الانسان على صوت المصالح وصراعات القوى وقد اثبتت الشعوب العربية قدرتها على ذلك.

جميع الحقوق محفوظة ؛ لايسمح بأعادة نسخ او نشر خارج ادارة موقع المركز العربي  أي جزء بأي شكل من الاشكال دون أذن خطي مسبق من ادارة مجلس المركز العربي لحقوق الانسان والسلام الدولي .

 

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

إغلاق